+966577212676

Blog

Minimalism | الأقل هو الأكثر

Minimalism | الأقل هو الأكثر

.

.

سمعتَ يومًا بمفهوم الحياة البسيطة؟ الأقل هو الأكثر..؟ أو حتى مسمى Minimalism ؟

حسنًا، أنا لم أسمع بهذا فقط.. بل أحببته قبل التعرف عليه عن قرب.. لكني لم أفهم تمامًا ما هو محتواه حتى قبل بضعةِ أعوام.

.

انتشر التعريف الخاص بالحياة البسيطة، أو الأقل هو الأكثر.. أن Minimalists يعيشون بأقل الأشياء الممكنة والضرورية لهم. وكذلك انتشرت بعض القواعد لكي تعيش الحياة البسيطة! الأمر يبدو مخيف..؟ تريّث.. سأعطيك ما وصلت إليه وأوفر عليك عناء البحث المطول.

.

أثناء قراءتي في مشاريع السعادة، في إدارة الميزانية الشخصية، في الترتيب.. وكذلك في يوتيوب، وبعض المتحدثين عن أشياء عديدة، ومنها الحياة البسيطة.. وجدت أن الأمر يعود لك شخصيًّا، لا قواعد.. لا محدودية لمدى البساطة التي تريد العيش بها، ربما تملك مكانًا صغيرًا جدًّا، وربما تملك منزلًا ضخمًا.. الأمر عائد لك، ومدى الراحة والسعادة التي يجلبها لك، لكن (الأشياء الكثيرة التي تثقلك) هي الأشياء التي يجب أن تُقلل.

.

دعني أصغها لك من تجربةٍ شخصية في التفكير..

لدي طفلان، والطفلان فتاة وصبي، بمعنى.. وحين أنجبت ابنتي؛ كانت الحفيدة الأولى في عائلتي الصغيرة وكذلك الحفيدة الأولى في عائلة زوجي! –يا للمصيبة!– ، الجميع يريدها أن تظهر بالمظهر الحسن، والجميع يريد لها أن تحصل على الكثير من الملابس والألعاب؛ الأمر الذي جعل ملابسها تتكاثر لدي أسرع من انتشار العفن في الخبز!

بعدها بثلاثة أعوام، أنجبت الصبي.. والذي تكرر الأمر معه كذلك، وإن كان بصورةٍ أقل لأني أصبحت أصرح بعدم رغبتي في كثرة الملابس، ولأنه شقي وكان يخرّب الكثير منها فتخلصت من مجموعةٍ منها.. لكن تكدست لدي هذه الملابس.

في أحد الأيام أردت تصفية ملابس الصغيرة التي قمت بتخزينها، وانتقاء الأفضل منها.. مرّت أمي بي، و(هزأتني) على الملابس الجيدة التي أبعدتها للحاوية أو للتبرع! في النهاية وصلت إلى إعادة معظم ما أزلته! بحجة (حليوين.. وبذاك الحساب)!

نعم.. إنها الجملة التي تمنعنا جميعًا وليس بعضنا من التخلص من أشياء اشتريناها ويصعب علينا التخلي عنها؛ لأننا وضعنا مبلغًا فيها، وهذا ما يزعجني كذلك في أني أتجاوز هذه النقطة.. لكن من حولي (وليس لأحدٍ أهمية حاليًّا سوى زوجي.. وهو كذلك) يتمسكون بهذه الجملة.

على أيةِ حال، كنت أفكر في حلّ يجعل الأمر أسهل في تنظيف المنزل وترتيبه، أقضي وقتًا طويلًا في الاهتمام به.. واقعًا، معظم وقتي.. وهذا الأمر يقتضي لملمة الألعاب، والملابس المبعثرة.. والغسيل والكي مجددًا، وكنت أقول سوف أشتري لنفسي الوقت..

كنت أريد شراء خزانات ملابس كبيرة لي، وللصغار.. وكذلك تفصيل تخزينٍ آخر للملابس التي يتجاوزوها في العمر في المخزن الخارجي.

بالطبع.. الأمر يحتاج إعداد وترتيب الميزانية المالية، الأمر الذي يقول في الإدارة المالية (قم بإنشاء حساب الطوارئ أولًا، ثم دفع ديونك، ثم بدء الإدخار.. وهنا يمكنك أن تبدأ شراء ما تريد كذلك تدريجيًّا بحسب الخطة) والحمدلله أني أسير عليها ولم أشترِ بعد خزانة ملابسنا.

هذه النقطة الأولى

.

النقطة الثانية

ضقت ذرعًا بكثرة الألعاب الموجودة لدينا والتي لا يستخدمها الأطفال، فعليًّا.. لا يقومون باستخدامها سوى بعثرتها.. للدرجة التي أصبحت أقفل فيها الغرفة عدة أسابيع ولا أقوم بفتحها؛ خصوصًا بعد أن أبذل جهدًا في ترتيبها.. وأراها في ربع ساعةٍ تصبح جحيمًا أكثر من ذي قبل.

لذلك في الآونة الأخيرة، قمت بإعادة ترتيب الغرفة، جمعت المكتبات كلها في جهةٍ واحدة.. تخلصت من معظم الألعاب التي لا يلعبون بها، ووضعت كل شيءٍ في مكانه.. أخرجت الألعاب التي قد يحتاجها غيري مع أطفالهم.. ولم أسمح لأحدٍ أن يقول لي لا ترمي هذا، أو حرام رمي هذا..!

وانتهى الأمر بي لغرفةٍ أنيقة مرتبة بقليل من الألعاب التي لا زالوا من النادر أن يلعبوا بها.. وبباب غرفةٍ مفتوح طوال الوقت.. دون الشعور بأنها مثقلة على صدري أو أحمل همها طوال الوقت، أصبح من السهل ترتيبها، ومن السهل تركها مفتوحة طوال الوقت.. وعدم الخجل منها فيما لو زارنا أحد كذلك!

.

النقطة الثالثة

أثناء كيي الأخير للملابس، وأنا أشاهد الكثير من الحياة البسيطة والمتحدثين والتجارب، وأظنه ما يسمى بالتلقين! كنت أخشى هذه الفكرة، ولا أتقبل الخيال حتى أني  أعيشها.. لكن؛ أصبحت أفكاري تتوارى أمامي في كل حين وبشكلٍ متقطع: (لماذا لا أفعل ما فعلته مع الألعاب ..؟ أنا لا أهتم للملابس كثيرًا.. ولا أرتديها جميعها حتى بعد تصفيتها! أظن أنه من الجيد لو أني أصبحت Minimalist في الملابس بداية). وتطبيق الأمر على الأطفال؛ ففي كل الأحوال أنا وحدي من أقوم بالغسيل والكي وترتيب الخزانات جميعها! ألم أكن أريد شراء الوقت..؟ وفكّرت في صرف مبلغٍ وقدره على خزائن كثيرة.. لمَ لا أقوم فقط بـ التبسيط!

.

بلى..

إنها مجرد فكرة واحدة، فكرة واحدة بسيطة.. وتهتم بالبساطة، من الممكن أن تغير الكثير من الأشياء وتمنحني كثيرًا من الوقت والراحة، والقدرة على الاهتمام بالملابس متى ما شئنا، وربما منحنا وقتًا عائليًّا في التجديد ومنحهم السعادة في التسوق لشراء قطعة جديدة بعد التخلص من واحدة قديمة..

ألا يزدحم المكان بالملابس القديمة بالجديدة ويصبح الأمر متعبًا في التعامل معه، وتتكدس الملابس الكثيرة أو أشعر بالسوء لعدد الملابس الذي يجب علي الاهتمام به، والتخطيط لأجله! مجرد فكرةٍ بسيطة!

وبالرغم من أني قمتُ مسبقًا بالتعامل مع ملابسي، لكن الأمر يحتاج تعاملًا جديدًا.. ولو كان بالتخلص من قطعةٍ واحدة كل يوم. سيغدو ذلك جيدًا ما دمت لا أرتديه إلا بشكلٍ متقطع وبعيد جدًّا.

بقي أن أخرج الملابس المخزنة لدي وأقوم بالتعامل معها مجددًا؛ أوه.. سيكون من الرائع أن أحصل على مساحةٍ فارغة تحت السرير وأستطيع النظر من خلالها إلى الجهة الأخرى! 

.

.

أو حتى بمثالٍ آخر، ماذا لو كانت الشبكة الاجتماعية تجعلك تشعر بالثقل، وأنك مرتبط بها بشكلٍ كبير؟

عنّي؛ لقد تخلصت من شبكة Path حيث كنت مرتبطة بها قرابة النصف عام لمجرد إعطائها فرصة، وبمجرد خطو هذه الخطوة، أصبح علي من السهل التخلص من بقية الشبكات تدريجيًا، أو حتى إلغاء متابعة الجميع على Instagram من أجل التركيز على ما أريد القيام به، والحق يقال: الأمر أدى مفعوله في العشر دقائق الأولى مباشرة!

إني أكتب هذه التدوينة الآن بعد أشهرٍ طويلة من عدم كتابةِ واحدة!

.

.

.

هذا التبسيط، هذه الحياة البسيطة.. القيام بها في جميع المجالات.. العيش بالقدر الأقل، لتشعر أن لديك الكثير من الأشياء التي يمكنك العيش لفعلها لا العيش لأجلها، أن تعيش لتفعل ما تريد القيام به، التخطيط لأفعال كثيرة دون القلق من المهام التي تجلبها لنفسك بتكديسها فقط، من جمعك الأشياء الكثيرة، الخوف عليها، التفكير فيها.. أن تشعر أنك مرتبط بها بشكلٍ كبير..

هذا فعلًا ما تدعو له فكرة التبسّط.. Less is more, Minimalism .. 

وبالرغم من أني أريد القيام بهذا الأمر، لكني سأفعله تدريجيًّا؛ لأنه سيكون بطريقةٍ ما فرضًا على عائلتي كذلك.

وسأدون هنا .. ما أمر به وكيف، ولمَ.. ولنرى ما يحدث؛ هل أصبح أكثر فعالية، وأكثر سعادة..؟ أعتقدُ بذلك منذ الآن!

شارك:
8 تعليقات on Minimalism | الأقل هو الأكثر
Lubaphine
  • أبريل 19 2017
  • رد
بالتخلص من أي شيء يحتاج جرأة في القرار بحد ذاته ؛ عن نفسي مثلا عندما أقوم بالتخلص من م أي ملابس فإنني لا أترك المجال لعينبأن تسقط على ما قد جمعته و أردت نقله لملكية غيري كي يستفيد منه ؛ حقيقة تخليت عن أشياء كثيرة كنت أعزها تحت مبدأ ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ) القطعة التي أحب و لا أستخدمها من الأفضل أن أهبها لمن قد يحبها و يستخدمها ثم من قال أن علينا أ ن ننتظر الشيء حتى يبلى كي نتخلص منه .. أعطي ملابسي فرصة ارتدائها لمدة عام و إن لم أفعل و جاء وقت الجرد التالي أقوم بالتخلص منها من دون تأنيب ضمير . البساطة تسهل الكثير من الأمور فالأشياء كما تشغل حيزًا في المكان فهي تشغل حيزًا في أرواحنا كذلك .. التخلي يقوي مقدرتنا على المضي قدمًا . أظنني سعدت بما قرأت يا آيات
    iyarten
    • أبريل 19 2017
    • رد
    سعدتُ بكِ هنا لبانة، بلى.. هنالك الكثير ممن قد يحب ويستخدم ما لا نحتاجه ويقدره أكثر منا، سابقًا كنت أفعل المثل.. أبقيه لمدةِ عام.. الآن قلصت المدة.. أظنها وصلت لـ موسمٍ واحد.. في النهاية.. التخفف يشعر بالراحة!
Turki almalki
  • أبريل 19 2017
  • رد
تجربة ثرية ورائعه 😍👌 عندي تجربة قريبة منها لكني اكتشفت اني جزء من هذا العالم احتاج اكون متواجد فيه وأعرف اللي حاصل فيه ثم بعد ذلك اكتشفت وقلت في نفسي يمكن محيطي يحتاج تغيير وفعلاً لما استطعت تغيير ذلك استطعت اعود من جديد وبشكل متوازن يضمن لي حقي في وقتي الخاص ولعملي ومشاريعي
    iyarten
    • أبريل 19 2017
    • رد
    أوه تركي، مجرد بداية..! يا إني رح أجرب حاجات كثيرة..! خبرنا تجربتك..
ayatla
  • أبريل 21 2017
  • رد
فعلاً ، البساطة راحة ، وهي مصدر الاستقرار النفسي . وكما قالت ماري كوندو في كتابها الشهير سحر الترتيب إننا مع الأسف الشديد لا نتعلم طريقة الترتيب الصحيح لا في منازل أهالينا ولا في مدارسنا على الرغم من أنه الترتيب مسألة مهمة جداً . بل على العكس كلما حاولنا نرتب نتلقى سيل من التحبيط وبحجج واهية جداً مثل ماذكرتي فلازم يكون عند الشخص قناعة بمايفعل وهدف . سعيدة جداً بما قرأت هنا ، واصلي ...
    iyarten
    • أبريل 21 2017
    • رد
    فعلًا آيات.. لا أحد يعلمنا الطريقة الصحيحة لذلك..
Huda
  • يونيو 2 2017
  • رد
الفكرة حلوة و تستحق المحاولة على أقل تقدير في زحمة الفوضى اللي نخلقها و تكديس الأشياء برة و جوا عندي مشكلة الثياب اللي تنكمش بعد الغسيل او اكبر عليها لما تتجمع في خانة لما أضعف و أخس الشجاعة في الاقدام على اي خطوة تعتمد على صدقنا مع أنفسنا بتغيير اصنام ذواتنا القديمة اكثر من مجرد تأملات مثالية ما تودي و لا تجيب المشكلة لما تبدأ بشجاعة و تحصل دائما احد يثبط معنوياتك و افكارك بكيفية التغيير على أساس انو منهج حضراتهم هو الدستور الأفلاطوني اللي مافيه خطأ استمري أية نتابعك بشغف
    آية Just
    • يونيو 6 2017
    • رد
    تمامًا، من المفترض أن نصنع دستورنا بأنفسنا، وما يجعلنا نشعر بالتحسن. الصدق مع النفس مهم جدًّا لنجاح أي خطوة نقوم بها.

Post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *